Search
Search ×
Menu
  1. الرئيسية
  2. عن الجامعة
  3. الدراسة في الجامعة
  4. الفروع والكليات
    1. العلوم الإسلامية والعربية
      1. كلية اللغة العربية بالقاهرة
      2. كلية الشريعة والقانون- القاهرة
      3. كلية الدعوة الإسلاميةبالقاهرة
      4. أصول الدين بالقاهرة
      5. كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنين بالقاهرة
      6. كلية الدراسات الإسلاميةوالعربية بنات القاهرة
      7. القرآن الكريم للقراءات وعلومها، طنطا
      8. كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالإسكندرية
      9. الدراسات الإسلامية والعربية بنين, دمياط
      10. اللغة العربية, إيتاي البارود
      11. اللغة العربية, المنصورة
      12. أصول الدين والدعوة بالمنصورة
      13. اللغة العربية, المنوفية
      14. الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالسادات
      15. كلية الشريعة و القانون بتفهنا الاشراف
      16. الدراسات الاسلامية و العربية بنين - الشرقية دايدامون
      17. كلية اصول الدين و الدعوة - المنوفية
      18. البنات الأزهرية بالعاشر من رمضان
      19. أصول الدين والدعوة بالزقازيق
      20. كلية اللغة العربية بالزقازيق
      21. كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالزقازيق
      22. كلية الدراسات الإسلامية بنات - كفر الشيخ
      23. كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة
      24. كلية الشريعة و القانون بطنطا
      25. كلية البنات للدراسات الإسلامية و العربية بسوهاج
      26. الدراسات الإسلامية بنين بقنا
      27. كلية اللغة العربية - جرجا
      28. الدراسات الإسلامية والعربية بنات بنى سويف
      29. البنات الأزهرية بطيبة - الأقصر
      30. الدراسات الاسلامية و العربية للبنين- أسوان
      31. كلية البنات الأزهرية - بالمنيا الجديدة
      32. أصول الدين والدعوة بأسيوط
      33. كلية أصول الدين بطنطا
      34. كلية اللغة العربية بأسيوط
      35. كلية الشريعة و القانون - أسيوط
      36. كلية البنات الاسلامية باسيوط
    2. العلوم التطبيقية
    3. العلوم الإنسانية
  5. خدمات
  6. التنسيق الإلكتروني
  7. اتصل بنا

.

 

 

 

.







 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

البيان الختامي لمؤتمر القدس بمختلف اللغات




نص كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس باللغة الانجليزية

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful Speech by Grand Imam Prof. Aḥmad Aţ-Țayeb, Sheikh of Al-Azhar President of the Muslim Council of Elders (MCE) in Al-Azhar International Conference in Support of Jerusalem...

نص كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس باللغة الالمانية

Im Namen Allahs, des Allerbarmers, des Barmherzigen   Rede des Großimam Prof. Dr. Ahmad At-Tajib Großscheich der Al-Azhar und Vorsitzende des Weisenrates der Muslime Auf der internationalen Konferenz der Al-Azhar zur...

نص كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس باللغة العبرية

בשם אללה הרחמן הרחום הצהרת ועידת אל-אזהר העולמי לתמיכה באל-קודס בזכות אמונתנו בסמכותו המחשבית והרוחנית של אל-אזהר הנכבד בשני העולמים: הערבי והאסלאמי, ובאימון ובהערכה שהוא זוכה אצל סמכויות נוצריות שונות, גם אצל חופשיי העולם ובעלי ההשכלה...

نص كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر  في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس

الإمام الأكبر في كلمته في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس: -      مُؤتمرنا اليَوْم يدق ناقوس الخطَر ويشعل ما عساه قد خبا وخمد من شُعلَة العَزم والتصميم على ضرورة الصُّمُود أمام العبث الصهيوني الهمَجِي في القَرن...

 

 

 

ابعاد المشروع الاستيطاني العنصري في القدس

  • البُعْد العنصري الصهيوني

    وهو الذي حوّل اليهوديةَ إلى عنصريةٍ صِرْفَة، لا عَلاقة لها بذلك الدين السماوي الذي أنزله الله على موسى -عليه السلام-، فتعريف (اليهودي) في دائرة معارف كِيانها الاستيطاني: هو المولود من أُمٍّ يهودية؛ أي: أن هذا العامل "البيولوجي" وليس التدين بالدين هو الذي يُحدِّد يهودية اليهودي، فالمولود من أُمٍّ يهودية ـ حتى ولو كان ابنَ زنى أو ملحدًا ـ يصبح يهوديًّا، ومِن شعبِ الله المختار، وصاحب الحق في الاستيطان والاغتصاب للقدس وفلسطين!

  • البُعْد الإمبريالي الأمريكي المعاصر

    الجامع بين الدين والاستعمار، ها هو يوظّف (المسيحية – الصهيونية) في خدمة (تَدْيين) الاغتصاب الصهيوني الغربي للقدس وفلسطين، فالكونجرس الأمريكي عندما يقرر في سنة 1995 نقْل السفارة الأمريكية إلى القدس، وبناءها على أرض الأوقاف الخيرية الإسلامية، يقول في مقدمة قراره هذا: "إن القدس هي الوطن الروحي لليهودية"، مع أن هذه القدس لم يَرَها نبي اليهودية موسى ـ عليه السلام ـ ولم تنزل فيها توراة اليهودية، وإذا كان داود وسليمان ـ عليهما السلام- قد عاشا فيها برهة من تاريخها الطويل، فهما بنظر اليهود ملوكٌ وليسَا رسلًا ولا أنبياءَ، فلمَ ومتى كانت القدس الوطن الروحي لليهودية؟! إن الإمبريالية تحوِّل الأساطير إلى دين تدعم به الاغتصاب!.

  • البُعْد الاستعماري العَلماني

    فبونابرت (1769 ـ 1821م) هو أول من دعا إلى توظيف هذه الأساطير الدينية في خدمة مشروعه الاستعماري، وسايكس "السياسي الاستعماري الإنجليزي" الذي عَقَد مع بيكو الفرنسي معاهدة (سايكس – بيكو) سنة ١٩١٦م؛ لتمزيق الدولة العثمانية، وتوزيع أجزائها العربية بين القُوى الاستعمارية، قد أقاموا له تمثالًا في قريته سلدمير بمقاطعة يورك شاير، مكتوبًا عليه: "ابتهجي يا قدس"، فالقدس هي هدف الاستعمار الغربي العَلماني، كما هي هدف اللاهوت النصراني الغربي. وعندما دخل الجنرال الإنجليزي" اللنبي" القدس سنة ١٩١٧م، تَقَمّص صورةَ بابواتِ الحروب الصليبية، فقال: "اليوم انتهت الحروب الصليبية"! ويومها نشرت مجلة (بنش) الإنجليزية رسمًا يُمثِّل "ريتشارد قلب الأسد" ـ الملك الصليبي ـ وهو يقول: "الآن تحقق حلمي"!. أما الجنرال الفرنسي (جورو) الذي يرفع راية العَلمانية الفرنسية المتطرفة، فهو الذي يذهب عند دخوله دمشق سنة 1920م إلى قبر صلاح الدين الأيوبي؛ ليَرْكُلَه بقدمه، ويقول: "ها نحن قد عدنا يا صلاح الدين"! فالبُعْد العَلماني الغربي يُحالِف ويعانق ويساند ويوظِّف البُعْد اللاهوتي الغربي، في الصراع على القدس وفلسطين.

  • البُعْد الديني

    في لاهوت النصرانية الغربية بدأ بروتستانتيًّا، ثم مارَس الابتزاز والتأثير على الكنيسة الكاثوليكية الغربية، حتى جعلَها تَشْرَع في تهويد نصرانيتها بدلًا من تحقيق الاعتراف اليهودي بالنصرانية، فهي الآن تسعى لتجعل "يَهْوَه" إلهَها! وتتحدث عن دمج المسيح في إسرائيل، وتُعَدِّل ليس فقط في الفكر المسيحي، وإنما في الأناجيل والصلوات؛ لتصل إلى طلب (الغفران) من اليهود، بعد أن عاشت قرونًا تبيع صكوك الغفران!

  • مقدمة

    مقدمة هذا المشروع الاستيطاني العنصري، القائم الآن في القدس وفلسطين، قد تبلور أول ما تبلور في (اللاهوت البروتستانتي الغربي)؛ انطلاقًا من الفكر الأسطوري حول (رؤيا يوحنا)، وعودة المسيح ـ عليه السلام ـ ليحكم الأرض ألف سنة سعيدة، بعد معركة هرمجدون، والذي جعل من جمع اليهود وحشدهم في فلسطين وتهويد القدس، وإقامة الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى هدفًا؛ أي: جعَل من تحقيق العلو الصهيوني دينًا يتدين به البروتستانت في الغرب، ثم حدث تبشير بهذا المشروع البروتستانتي بين الجماعات اليهودية، فتلقفته الصهيونية كحركة قومية عنصرية، والإمبريالية الغربية إبّان زحفها على الشرق الإسلامي، وبحثها عن أقليات توظِّفها كمواطئ أقدام في المشروع الاستعماري. هكذا، نواجه في القدس وفلسطين استعمارًا استيطانيًّا إمبرياليًّا عنصريًّا، يوظِّف الأساطير والأوهام والأكاذيب؛ ليجعلها دينًا يدعم المشروع الاستعماري، و"رُوحانية" تغلِّف الاستيطان العنصري. واجتمعت لهذا المشروع الاستيطاني الاستعماري العنصري عناصر متعددة ومُرَكَّبة

  • عن جامعة الأزهر

     



     

    تابعنا على فيسبوك

    رسالة الجامعة

         تتطلع جامعة الأزهر إلى أن تكون الجامعة الرائدة عالميا في تقديم الفكر الاسلامى الصحيح، القائم على الوسطية، وتحقيق الجدارة والتميز في ميدان التعليم الجامعي والبحث العلمي وإعداد الكوادر على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية في ظل مناخ يتسم بالاستقلالية والحرية والديمقراطية والمساواة وبما يسهم في خدمة المجتمع وصولا إلى التنمية المستدامة.

    Copyright 2018 by Al-Azhar University Terms Of Use Privacy Statement
    Back To Top