حكاية كلية..!

دكنور/ عبد العظيم خضر

  • 19 نوفمبر, 2017

على درب الإبداع والتألق تمضي مسيرة العطاء العلمي والعملي المباركة لهذه الكلية الفتية – كلية الإعلام بجامعة الأزهر- التي كان مولدها المبارك قبل أكثر من أربعين عامًا قسمًا وليدًا للصحافة والإعلام احتضنته كلية اللغة العربية ضمن أقسامها العلمية الأخرى؛ بمبادرة كريمة من الإمام الأكبر أ.د/ عبد الحليم محمود – شيخ الجامع الأزهر وقتها- رضي الله عنه وأرضاه، فقد رأى ببصره الثاقب، وبصيرته النافذة أنَّ الإعلام هو أخطر أسلحة العصر الحديث، وأنَّ الأزهر لا ينبغي له أن يتخلف إطلاقًا عن مواكبة العصر، وأنه معني قبل غيره بأن تكون له إسهاماته البارزة في مجال الإعلام، ممارسة: بتخريج كوادر عملية مؤهلة ومدربة تحمل تحمل رسالة الأزهر المعمورالتي تنطلق من وسطية الإسلام العظيم، فيكونون بحق مشاعل هدى، ورسل محبة يضيئون للعالم كله طريق الخير والسلام في مواقفهم المختلفة بشتى وسائل الإعلام، ودراسة: بتأهيل كوادر علمية جادة من الباحثين؛ ليسهموا بعطاءاتهم العلمية والبحثية فى تطوير منظومة الدراسات الإعلامية في مصر والعالم العربي.

وها هو القسم الوليد – بعد أكثر من أربعة عقود من الزمان- قد أصبح كلية شابة قد توطدت أركانها، واستقرت دعائمها، وأصبح لها اسمها البارز والمؤثر بين كليات الإعلام وأقسامه – محليًا وإقليميًا-  وها هم أبناء قسم الصحافة والإعلام – ومن بعده أبناء كلية الإعلام ملء السمع والبصر يواصلون جهودهم المباركة في مؤسسات الإعلام وكلياته وأقسامه على درب الإجادة والتفوق؛ يشهد بذلك القاصي والداني، يحققون بذلك حلم الراحل العظيم الذي أطلق الشرارة الأولى لهذه الكلية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ عبد الحليم محمود – رحمه الله- وآمال شيوخ الأزهر العظماء من بعده وطموحاتهم حتى إمامنا الطيبفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب – مد الله في عمره ونفع به الإسلام والمسلمين- بأن تكون كلية الإعلام بالأزهر رقمًا مهمًا وبارزًا في المعادلة الصعبة لكليات الإعلام وأقسامه بمصر والعالم العربي؛ يحمل أبناؤها رسالة الإسلام الوسطي الذي ينهض بتحمل أعبائها أزهرهم الخالد منذ أكثر من قرن كامل من الزمان.

فلتمض على بركة الله المسيرة المباركة لهذه الكلية الشابة، لاستشراف آفاق أرحب من الإبداع والتألق؛ من أجل خير مصرنا، وعالمنا العربي والإسلامي.

طباعة
أبواب: مقالات
Tags:
Rate this article:
3.0

Please login or register to post comments.

x

Copyright 2022 by Al-Azhar Al-Sharif Terms Of Use Privacy Statement
Back To Top