Language
Menu
  1. الرئيسية
  2. عن الكلية
  3. هيئة التدريس
  4. الأقسام
  5. وحدة ضمان الجودة
  6. شؤون الدراسة
  7. خدمات طلابية
  8. اتصل بنا
13 ديسمبر, 2019

أخبار الكلية

احتفالا بالمولد النبوي

  • 19 نوفمبر, 2019
احتفالا بالمولد النبوي

          نظمت كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة تحت إشراف الأستاذة الدكتورة شفيقة الشهاوي  وبرئاسة الأستاذة الدكتورة سعاد أبو المجد وكيلة الكلية لشؤن التعليم والطلاب ندوةً احتفالا بالمولد النبوي الشريف ،وبمشاركة الأستاذ الدكتور صبري عبد الرؤوف أستاذ الفقه بالكلية والأستاذ الدكتور محمد وهدان أستاذ ورئيس قسم الصحافة والنشر بالكلية. افتتحت الندوة وكيل الكلية حيث رحبت بضيفي المنصة ،وأثنت علي مشاركة الطالبات ،وتنظيم  الحفل الذي شهده عدد كبير من طالبات الكلية وتخلله فقرات من الإنشاد الديني لطالبات الكلية 

            ركز الدكتور صبري عبد الرؤوف على لمحات من حياة النبي صلى الله عليه وسلم  ،ومدى حب الآخرين له وكيف لقبوه قبل بعثته  بالصادق الأمين, وأضاف أ.د/عبد الرؤوف إلى  أن الاحتفال  بذكرى المولد النبوي لا يجب أن يكون بمظهره الشكلي فقط ؛ فلقد أساء الناس فهم معنى الاحتفال بمولده  "صلى الله عليه وسلم"، فأصبح الاحتفال موسمًا تجاريًا، وحيازة  المأكولات والمشروبات، مع أن الاحتفال والاحتفاء بمولد النبي، "صلى الله عليه وسلم"، إنما يكون بإحياء سنته، وبالسير على نهجه،

       وأضاف  أ.د/ وهدان  قائلا  :"ما أحوجنا إلى أن نحتفل بالنبي، "صلى الله عليه وسلم"، في كل يوم وليلة، خاصة في هذا الزمن الذي صار فيه الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس، فانتشر فيه عقوق الوالدين، وقطع صلة الرحم، والنهب والسرقة والرشوة والفساد إذن فليكن الاحتفال بمولد رسول الله، "صلى الله عليه وسلم"، هو اجتماع عالمي لعودة الأخلاق بين الدول الإسلامية.بمولد النبي "صلى الله عليه وسلم" يكون  بطاعة الله ورسوله، وبالاستقامة على شريعة الله،  وإتباع النبي وسنته الشريفة،  والاقتداء بمعاملة النبي "صلى الله عليه وسلم" في تعامله مع الضعفاء، وصلة الأرحام، هكذا يكون حب الرسول، "صلى الله عليه وسلام".

  وشدد الضيفان على  أن هذا  الاقتداء هو عنوان محبته صلوات الله وسلامه  عليه ،وأن حبه صلى الله عليه وآله وسلم ؛ أصل من أصول الإيمان؛ فقد صح عنه أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لا يُؤمِنُ أَحَدُكم حتى أَكُونَ أَحَبَّ إليه مِن والِدِه ووَلَدِه والنَّاسِ أَجمَعِينَ» رواه البخاري ،وهي مقرونة  بمحبة الله عز وجل، وقال تعالى : (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ  وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ).( التوبة : 24)

 ثم اختتمت الاحتفالية  الاستاذة الدكتورة سعاد أبو المجد موجهة الشكر لضيفي المنصة  وللحضور الكريم من الطالبات ومن أعضاء هيئة التدريس بالكلية 

طباعة
Tags:
Rate this article:
3.0

Please login or register to post comments.

x
Copyright 2019 by Al-Azhar Al-Sharif Terms Of Use Privacy Statement
Back To Top