Language
Search
Search ×
17 ديسمبر, 2017

أخبار

كلمة العميد

  • 14 مايو, 2017
كلمة العميد

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين، وإمام الغر الميامين، النبي الأمي الذي علم المتعلمين، عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وبعد …

فهذه كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة، التي مضى على إنشائها أكثر من نصف قرن، وهي ثمرة طيبة من ثمار جامعة الأزهر الشريف، والتي تمثل الأزهر القديم في تنوع العلوم الإسلامية والعربية ، فهي تجمع بين التخصصات المتعددة ( اللغة العربية،أصول الدين، والشريعة الإسلامية) وهذا أهم ما يميزها، ويبرز دورها في تخريج عالم أزهري موسوعي مستوعب لعلومِ أصول الدين بتخصصاته في العقيدة، والتفسير، والحديث – وعلوم الشريعة الإسلامية بتخصصاتها في الفقه، وأصول الفقه – وعلوم اللغة العربية بتخصصاتها في اللغويات , وأصول اللغة , والبلاغة , والأدب .

وبذلك يكون خرّيجها قد جمع فأوعى، وعلى دراية وعلم بشتى العلوم التي تخدم الكتاب، والسنة؛ للحفاظ عليهما , والدعوة إلى نشرهما، والتمسك بهما، والذود عنهما , وتطبيق منهجهما تطبيقًا عمليًا ، وهذا أصل رسالة الأزهر الشريف.

ولذلك يقوم خريج هذه الكلية بالتدريس لجميع العلوم الإسلامية والعربية كما بينت ، وهذا ما يميزه عن غيره في سوق العمل في مصر وخارجها ؛ لأن خريجها متكامل الثقافات متنوع المعارف, ومرجع خصب في العلوم الإسلامية والعربية كلها، وهذا هو تراث الأزهر الشريف.

وتظل العمومية في جمعها بين العلوم حتى في مرحلة الدراسات العليا والتخصص ( الماجستير ) والعالمية (الدكتوراه) .

فطالب الدراسات العليا في قسم أصول الدين فيها يجمع في دراسته بين علوم أصول الدين كلها فيدرس ( العقيدة بفروعها – والتفسير بأصوله – والحديث بعلومه ).

وطالب قسم الشريعة أيضًا يجمع في دراسته بين العلوم الشرعية ، فيدرس ( فقه المذاهب – والفقه االمقارن – وأصول الفقه ).

وكذا طالب قسم اللغة العربية، فإنه يجمع بين علوم اللغة العربية فيدرس( اللغويات, وأصول اللغة ، والبلاغة , والأدب والنقد ، وفروع هذه العلوم ).

ومن لوازم هذه العمومية والتنوع في العلوم التي تدرس في هذه الكلية المباركة تأتي حوليتها أيضًا ثمرة يانعة لهذا الغرس الطيب بما تتميز به من كونها موسوعة علمية متعددة العلوم والثقافات الإسلامية والشرعية والعربية فهي لسان الأزهر الشريف.

وقد أتم الله النعمة على هذه الكلية العامرة بأن قيض لها من أعضاء هيئة التدريس فرسانًا مشهودًا لهم بالعلم والدين والخلق الرفيع ، فهم من جهابذة العلماء وصالحيهم ، وكثير منهم شارك في قيادة الأزهر الشريف جامعًا وجامعة فمنهم من شغل منصب شيخ الأزهر، ووكيل الأزهر، ومنهم من تقلد منصب مفتي الديار المصرية ، ومنهم من شغل منصب رئيس جامعة الأزهر ، ومنهم النائب لرئيس جامعة الأزهر ومنهم من تقلد منصب وزير الأوقاف , و منهم الكثير في (هيئة كبار العلماء, والمجلي الأعلى للأزهر, ومجمع البحوث الإسلامية, والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف ) وغير ذلك الكثير والكثير .

ونظرًا لأهمية الكلية ، وغزارة العلوم التي تدرس فيها ، وتنوعها وتكاملها وارتفاع أسهمها في سوق العمل في مصر وخارجها لذا فإن طلابها متميزون منتقون من خيرة الطلاب وأكثرهم أدبًا والتزامًا .

وبهذا أفخر إذ أقدم هذه النبذة عن كليتنا العريقة الجامعة للتراث الضخم الذي تزخر به جامعتنا الأزهرية وأمتنا الإسلامية سائلًا المولى – العلي القدير – أن يرفع شأنها ومكانتها بين كليات جامعة الأزهر الشريف ويعين أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بها على التفاني في أداء رسالتهم العلمية والدعوية والأدبية ،وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، وأن يستخدمنا لنصرة دينه والنهوض بالكلية والمحافظة على تراث أزهرنا، .

طباعة
Tags:
Rate this article:
لا تقييم

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
Copyright 2017 by Al-Azhar Al-Sharif Terms Of Use Privacy Statement
Back To Top