نشأة الكلية

مقدمة وتعريف بالكلية

  • 07 يناير, 2018

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين.... وبعد.

فلقد ظل الأزهر منذ ألف عام حاملا لواء الإسلام، رافعا رايته، وداعياً إليه ساهراً على تعليم مبادئه ولغته الشريفة لغة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وقد غمر نور الأزهر آفاق وربوع العالم الإسلامى ببعوث عالمية واستقبال الوافدين من أبناء الأمة الإسلامية ليتزودوا من علم الدين واللغة، ويحملوا مشاعل الحق والحرية إلى أوطانهم عند عودتهم إليها، كما كان للأزهر جهده الكبير فى صد تيار الاستعمار عن البلاد الإسلامية، ومقاومة تيارات الفكر الالحادى التى هبت على العالم الإسلامى بقصد النيل من الإسلام وعقيدة المسلمين.

ثم أخذ الأزهر يواصل مسيرته الجليلة حافظاً للحضارة الإسلامية أمجادها مجدداً ما حققه المسلمون الأوائل من تقدم فى شتى فروع العلم والمعرفة يستوى فى ذلك علوم الدين وعلوم الدنيا ثم كانت كلية التجارة ثمرة من ثمرات التطور الذى أرسى قواعده القانون رقم 103 لسنة 1961، حيث أنشئت هذه الكلية فى عام 1961 تحت اسم كلية المعاملات والإدارة وكانت مدة الدراسة فيها خمس سنوات، ثم خفضت هذه المدة بعد ذلك إلى أربع سنوات بعد إلغاء الفرقة الإعدادية عام 1965 وفى مايو 1966 تخرجت الدفعة الأولى من الكلية.

والدراسة فى ظل اللائحة الحالية مشتركة فى الفرقتين الأولى والثانية وحيث تتشعب فى الفرقة الثالثة إلى أربعة شعب هى المحاسبة والاقتصاد وإدارة الأعمال والإحصاء، وتمثل الدراسة والكلية نمطاً فريداً بين كليات التجارة فى الجامعات المصرية، ذلك أن رسالة الكلية هى تزويد قطاعات الإنتاج المختلفة برجل العلم والإيمان الذى تحصن علمه الوضعى بعقيدة المسلم التى تميز الطيب من الخبيث، ومنذ أن خرجت إلى ميادين العمل باكورة خريجى الكلية عام 1966 اثبتوا بحق أنهم أهل لما تخصصوا فيه ولقد كان واحداً من الأهداف البارزة لكلية التجارة يتمثل فى تطوير المعاملات فى المجتمع الإسلامى بما يتوافق مع نصوص وروح الشريعة الإسلامية، حيث عالجت مناهج الدراسة ذلك فى مرحلتى الإجازة العالية والدراسات العليا.

طباعة
أبواب: النشأه
Tags:
Rate this article:
3.5

Please login or register to post comments.

x
Copyright 2020 by Al-Azhar Al-Sharif Terms Of Use Privacy Statement
Back To Top