Search
Search ×
Menu
  1. الرئيسية
  2. عن الجامعة
  3. الدراسة في الجامعة
  4. الفروع والكليات
    1. العلوم الإسلامية والعربية
      1. الدراسات الإسلامية والعربية بنين، القاهرة
      2. الدراسات الإسلامية والعربية بنات, سوهاج
      3. القرآن الكريم للقراءات وعلومها، طنطا
      4. الدراسات الإسلامية والعربية بنين, دمياط
      5. الدعوة الإسلامية، القاهرة
      6. اللغة العربية, إيتاي البارود
      7. اللغة العربية, المنصورة
      8. اللغة العربية, المنوفية
      9. كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالزقازيق
      10. أصول الدين والدعوة بالزقازيق
      11. كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالإسكندرية
      12. الدراسات الإسلامية بنين بقنا
      13. كلية الدراسات الإسلاميةوالعربية بنات القاهرة
      14. الدراسات الإسلامية والعربية بنات بنى سويف
      15. البنات الأزهرية بطيبة - الأقصر
      16. كلية الدراسات الإسلامية بنات - كفر الشيخ
      17. كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة
      18. الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالسادات
      19. الدراسات الاسلامية و العربية للبنين- أسوان
      20. أصول الدين والدعوة بالمنصورة
      21. البنات الأزهرية بالعاشر من رمضان
      22. اللغة العربية بالقاهرة
      23. كلية البنات الأزهرية - بالمنيا الجديدة
      24. أصول الدين بالقاهرة
      25. أصول الدين والدعوة بأسيوط
    2. العلوم التطبيقية
    3. العلوم الإنسانية
  5. خدمات
  6. أخبار
  7. وسائط




Responsive image
Responsive image

تاريخ الأزهر وإفريقيا

تؤكد كتب التاريخ والدراسات الأثرية على أن العلاقة بين مصر والدول الإفريقية علاقة تمتد بجذورها إلى أعماق التاريخ منذ الفراعنة وحتى وقتنا الراهن ، وخاصة دول منابع النيل والدليل على ذلك زيارات الملوك المصريين إلى الدول الإفريقية كزيارة الملكة حتشبسوت إلى بلاد بونط الإفريقية المعروفة حالياً بدولة الصومال في القرن الخامس عشر قبل الميلاد، كما تم تكليف بعثة مصرية فرعونية بالدوران حول إفريقيا في عهد الفرعون نخاو في القرن السادس قبل الميلاد. واستمر الحال كذلك في العصر الحديث في عهد محمد علي باشا من خلال ارساله العديد من الرحلات الاستكشافية لمنابع النيل في القرن التاسع عشر الميلادي. وعلماء الأزهر الشريف لهم دور بارز في نشر اللغة العربية وصحيح الدين الإسلامي الوسطي في معظم الدول الإفريقية منذ القدم وحتى وقتنا الحاضر . وفي العصر الحاضر بدأت العلاقات تأخذ طابعاً أكثر فاعلية بين مصر والدول الإفريقية للاستفادة من الخبرة المصرية في شتى المجالات الفنية والعلمية، إلى أن أنشأت مصر في فترة الثمانيات من القرن العشرين الصندوق المصري للتعاون الفني مع إفريقيا التابع لوزارة الخارجية المصرية والذي تمثله الآن الوكالة المصرية للشراكة مع إفريقيا من أجل التنمية، والذي من شأنه ايفاد الخبراء في شتى المجالات التعليمية والصحية والهندسية والزراعية للدول الإفريقية كافة وليس فقط دول حوض النيل. واستعان الصندوق – والذي تمثّله الآن الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية – بأعضاء من هيئة التدريس بقسم اللغات الإفريقية بجامعة الأزهر لتدريس اللغة العربية ببعض الجامعات الإفريقية مما كان له أثر طيب حتى وقتنا الحاضر، يتضح ذلك الأثرمن خلال استعانة الجامعات الإفريقية بشرق إفريقيا حتى الآن بأساتذة قسم اللغات الإفريقية في تقييم إمتحانات و مناهج اللغة العربية.

 

 

قسم اللغات الإفريقية


 

 

 

نظرًا لأهمية وجود علاقات تواصل مع المجتمعات الإفريقية وما تتمتع به من تعدد للثقافات حرص الأزهر على إنشاء قسم اللغات الإفريقية عام 1967م ليقوم بمهمة تدريس اللغات الإفريقية الأكثر انتشاراً في القارة وهي: السواحيلية، والهوسا، والأمهرية، والفولانية منذ النشأة وحتى وقتنا الحاضر (2017م)، وذلك حتى يقوم القسم بتحقيق جزء من رسالة الأزهر الشريف وجامعته في هذه المجتمعات ومنها نشر صحيح الدين وتصحيح المفاهيم المغلوطة والخاطئة التي تضر بالإنسان في كل زمان ومكان، والتعرف على آداب وثقافات الشعوب الإفريقية ، ولم يقتصر القسم في التدريس على أعضاء هيئة التدريس المصريين وإنما استعان ولا يزال يستعين في التدريس بمجموعة من أبناء اللغات الإفريقية ( السواحيلية والهوسا والفولانية والأمهرية) ممن درسوا في الأزهر الشريف في اطار التعاون والتواصل الثقافي بين الأزهر الشريف والشعوب الإفريقية. وحرصاً من الأزهر الشريف على نشر صحيح الدين الإسلامي فقد تم إنشاء شعبة لتدريس الدراسات الإسلامية باللغة السواحيلية داخل قسم اللغات الإفريقية باعتبارها أكثر اللغات الإفريقية انتشاراً في شرق القارة الإفريقية ووسطها يقوم بالتدريس فيها أعضاء هيئة تدريس مصريون وأفارقة من أبناء القارة الإفريقية

 

 

 

نشاط قسم اللغات الإفريقية

حرصا من قسم اللغات الإفريقية طبقا لسياسة الأزهر الشريف وجامعته في مدّ جسور التواصل الثقافي مع الجهات المهتمة بالشأن الإفريقي في مصر وإفريقيا ، فقد قام القسم بعمل أنشطة علمية في مجالات المؤتمرات والاتفاقيات والترجمة كالتالي

 

المؤتمرات

قام قسم اللغات الإفريقية بتنظيم مؤتمر علمي أكاديمي في الشؤون الإفريقية في عام 2016، وقد برز في هذا المؤتمر الدور الحيوي والفاعل للأزهر الشريف وجامعته وكلية اللغات والترجمة ممثلة في قسم اللغات الإفريقية من خلال حضور حشد كبير من السادة السفراء والباحثين والطلاب الأفارقة والمهتمين بالشأن الإفريقي من الجامعات المصرية والهيئة العامة للاستعلامات ومنظمة اليونسكو بمصر وأكاديمية ناصر العسكرية والإذاعة والتلفزيون المصري.

الاتفاقيات العلمية مع الجامعات الإفريقية

طبقا لسياسة الأزهر الشريف وجامعته في التواصل مع الجامعات الإفريقية تم عقد اتفاقيات مع بعض الجامعات في شرق إفريقيا وهي:
- اتفاقية علمية بين جامعة الأزهر وجامعة سوزا بجزيرة زنجبار بتنزانيا في مجال الدراسات الإفريقية.
-اتفاقية علمية بين جامعة الأزهر وجامعة عبدالرحمن السميط بتنزانيا في مجال الدراسات العربية والإفريقية.
- يقوم القسم تحت رعاية جامعة الأزهر بإيفاد بعثات ومهمات علمية من خلال وزارة التعليم العالي.



مجال الترجمة

تُعد الترجمة من أهم أولويات قسم اللغات الإفريقية طبقا لرؤيته في تنفيذ أهداف الأزهر الشريف وجامعته من خلال نقل المعارف والثقافات التي تمثل الجسر الحقيقي لنقل وتواصل الثقافات بين مصر والشعوب الإفريقية .وفي سبيل ذلك تعاون القسم مع الهيئات الثقافية والدينية الكبرى في مصر وهي: -التعاون مع المركز القومي للترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة المصرية في ترجمة الأعمال الأدبية من اللغات الإفريقية إلى اللغة العربية. - قيام أعضاء هيئة التدريس بالقسم بترجمة تفسير المنتخب للقرآن الكريم إلى اللغة السواحيلية وترجمة كتاب "أنا مسلم" إلى اللغات الإفريقية (السواحيلية – الهوسا – الأمهرية - الفولانية) -التعاون مع دار الإفتاء المصرية في ترجمة الفتاوى إلى اللغة السواحيلية لنشر صحيح الدين الإسلامي بين الشعوب الإفريقية الناطقة باللغة السواحيلية. -التعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في مجال الترجمة . كما قام القسم بترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة السواحيلية ومراجعة أكثر من ترجمة تم تقديمها للأزهر الشريف بهدف الحصول على تصاريح بطباعلها. -التعاون مع مرصد الأزهر في مجال اللغات الإفريقية. -التعاون مع مركز الأزهر للترجمة باللغات الإفريقية. -الإشراف على بوابة اللغة السواحيلية بموقع أوقاف أون لاين وفيها تم نشر ترجمة كتب ومقالات وخطب دينية إلى اللغة السواحيلية ليفيد منها المتلقي السواحيلي في شرق ووسط إفريقيا.





مجال التدريس

يقوم أعضاء هيئة التدريس بقسم اللغات الإفريقية بتدريس المناهج الدراسية المختلفة للطلاب بجامعة الأزهر والجامعات المصرية الأخرى المهتمة بالشأن الإفريقي في تدريس اللغات الإفريقية وآدابها ( سواحيلي-هوسا-فولاني ) مثل:

أ-جامعة الأزهر الشريف:
-التدريس لمرحلة الليسانس باللغات الإفريقية (سواحيلي-هوسا- فولاني- أمهري).
-التدريس للدراسات العليا.
-الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه.

ب-جامعة القاهرة:
-التدريس لمرحلة الدراسات العليا.
-الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه.

ج-جامعة عين شمس:
-التدريس لمرحلة الليسانس باللغة السواحيلية.


التعاون مع الهيئات والمنظمات التي تهتم بالشأن الإفريقي

- وزارة الخارجية المصرية

- الجمعية الإفريقية بمصر

- الإذاعة المصرية

- اتحاد الصحفيين الأفارقة


التبادل الطلابي

وبمقدور القسم عمل تبادل طلابي بين جامعة الأزهر وغيرها من الجامعات الإفريقية الأخرى في شرق وغرب إفريقيا في إطار النشاط الطلابي. ومع قيام أعضاء هيئة التدريس بالقسم بتدريس المواد الدراسية المقررة لطلاب مرحلة الليسانس والدراسات العليا والإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه فإن بعضهم سافر إلى البلاد الإفريقية المختلفة في مهام علمية وبحثية وتدريسية وإشرافية ومن هؤلاء:

أنشطة علمية وبحثية وتدريسية وإشرافية في الدول الإفريقية

عن جامعة الأزهر

 

Related Links


 

تابعنا على فيسبوك

رسالة الجامعة

تتطلع جامعة الأزهر إلى أن تكون الجامعة الرائدة عالميا في تقديم الفكر الاسلامى الصحيح، القائم على الوسطية، وتحقيق الجدارة والتميز في ميدان التعليم الجامعي والبحث العلمي وإعداد الكوادر على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية في ظل مناخ يتسم بالاستقلالية والحرية والديمقراطية والمساواة وبما يسهم في خدمة المجتمع وصولا إلى التنمية المستدامة.

Copyright 2017 by Al-Azhar University Terms Of Use Privacy Statement
Back To Top